قصة أب ينيك زوج أبنته

25

ديسمبر 21, 2010 بواسطة Admin


تقول نجوى انا البنت الوحيدة لأبي، والدتي متوفية منذ كان عمري
سبعة اعوام ورباني والدي وكان يدللني كثيرا ويلبي لي كل طلباتي، والدي
عمره الآن 38 سنة وانا عمري 15 سنة وكان يرفض الزواج حتى أتزوج
انا ، وشرطت عليه شرطا ان الذي يتزوجني جميل جدا واوافق عليه، فوافق
وتقدم لي ثمانية عرسان ورفضتهم جميعا إما لعدم جمالهم وإما لتزمتهم
وتخلفهم، فقال لي والدي ان زميله في الشركة جميل جدا ويقول من باب
المداعبة بأنه أجمل مني وكنت أستحي وأخجل وتورد مقلتاي، فقال لي مارأيك
أن أخطبه لك فقلت له موافقة بشرط إذا وافقت عليه نسكن معك في الفيلا،
فوافق وقال هذا ماأتمناه حتى لاتضيق علي ويقتلني الفراغ، فكلم والدي ذلك
الشاب وكان يرفض هذا العرض،فقلت لوالدي إعزمه على العشاء عندنا واترك
الباقي علي، فعزمه ليلة خميس، وقمت على الفيلا ونظفتها وبخرتها وعطرتها
من أجود أنواع العطور،فلما حضر هاله مارأى من جمال فيلتنا واندهش من
رائحة البخور والعطور، فأغتنم والدي هذه الدهشة وقال له لو وافقت على
العرض السابق كانت كلهالك وتحت تصرفك، فقال الشاب ليس لدي مانع بشرط أن
أرى إبنتك واتحدث معها، وأعددت له وجبة العشاء بنفسي وأهتممت به كثيرا،
ولبست أجمل مالدي من ملابس واحضرت ام ماجد جارتنا الكوافيره، ووضعت لي
المكياج كأني عروسة ليلة دخلتها، كيف لا أهتم وهذه الليلة هي التي تقرر
مصيري، وعندما دخلت عليه في الصالون قام واقفا ويقول ماشاء هههه لاقوة إلا
بهههه فمدد يده يريد مصافحتي وكنت أرغب في ذلك لولا والدي، فأشار لي والدي
بذلك فمددت يدي على إستحياء ونظري إلى الأرض فلم أشعر إلا بالقبلة على
يدي، فأحسست بخفقان شديد وبدأ كسي في إفرازاته وتعثرت وكدت أن اقع من
طولي فقد كان جميلاً جداً لدرجة أنك لاتفرق بينه وبين البنت إلا بالغترة
التي يلبسها فأخذ بيدي وأجلسني بجواره وأخذ يتفحصني من رأسي إلى أخمص
قدمي ويهز رأسه ويبتسم فعرفت أنه وقع في حبائلي التي نسجتها له،
فاستأذنت وحضرت الطعام في صالة الطعام ثم دعوته هو ووالدي وعندما أراد
القيام تردد قليلا فعرفت أنه في ورطه فقد كان زبه قائما ومحرج أن يشاهده
والدي فقلت لوالدي إذهب وأغسل يدك واسبقنا إلى صالة الطعام فغمز لي
والدي وقال لي ترفقي به أرجو أن تمر هذه الليلة على خير وأنصرف، فأخذت
بيده وقلت له قم يارجل ولابأس عليك، فقام معي وذهبت به إلى المغسلة فقلت
له إغسل يدك ووقفت خلفه بالمنشفة ، فقال إنه يريد الحمام وعلي أن أذهب
وسوف يأتي بعد قضاء حاجته ، فقلت له كلا سوف أنتظرك حتى تفرغ وأذهب بك
إلى صالة الطعام، فقال ليس له داعي بإمكاني أن أن أذهب وسوف يناديني
إذا فرغ، فقلت له حاضر وأوهمته أنني ذهبت حتى دخل الحمام وأغلق الباب
فرجعت فورا ووقفت استمع خلف الباب وإذا به يخاطب زبه ويقول له لقد كدت
أن تفضحني مع البنت ووالدها فسكت قليلا فسمعت صوتا خفيفا ثم بدأ
بالإرتفاع والأنين فعرفت أنه يستمني وبدأ صوته في الإرتفاع فشهق شهقة قوية
آآآآآآه فعرفت أنه أنزل مافي ظهره بالحمام فتشطف وخرج فكانت المفاجئة
أنني مازلت واقفة أنتظره فتغير لونه إلى الحمرة فأزداد جمالا وكدت أنقض
عليه وأبوسه، ناولته المنشفة وقلت له لابأس عليك أرجو أنك أرتحت الآن
فقال نعم، وذهبنا إلى صالة الطعام سويا فقال والدي لقد تأخرتما كدت أن
اخلص عليكم الأكل وهو يضحك فقلت له بالعافية عليك، وبدأنا الأكل وكلما
أكل من نوع قال هههه ما ألذه واطيبه وأنا اقول له بالعافية عليك محل
مايسري يمري، فقال والدي بأنني طباخة ماهرة، وعندما فرغ من الطعام ذهب
إلى المغسلة فذهبت خلفه فقال إلا هذه المرة دعيني أذهب لوحدي فقد عرفت
الطريق، فقلت له حاضر سوف أذهب واعد الشاي، وعندما أحضرته ودخلت عليه
الصالون قام في إستقبالي وتناول الصحن من يدي ووضعه على الطاولة وقال
بأنه هو الذي سوف يصب الشاي، فقلت له مايصح فأنت ضيفنا الآن وعلينا
إكرامك فجلس ووقفت أمامه مباشرة وأنحنيت لأصب الشاي فبالغت في الإنحناء
لكي يرى نهودي النافرة وأخذ يرمقني بنظره ويعض على شفايفه فأيقنت أنه
وقع لامحالة، وبعد أن شرب الشاي قال لوالدي أنه يريدني للزواج فقال
والدي هاهي أمامك إذا رغبت فليس لدي مانع، فبادرني بالسؤال هل تقبلينني
للزواج، فسكت فكررها ثلاث مرات وأنا لاأرد عليه، فقال والدي مبروك عليك
إنها موافقة، وتكلمنا في التفاصيل فشرطت عليه أن نسكن مع والدي حتى أكون
في خدمته من قريب فوافق على ذلك، وبدأنا في تغيير أثاث الفيلا لكي يتناسب
مع وضعي الجديد، وعندما انتهينا من الأثاث قررنا الزواج في الأسبوع
القادم وأستعدينا للفرح وتم بحمد هههه، وبعد إنتهاء مراسيم الفرح أخذنا
والدي الى الفيلا وعندما أدخلني غرفة نومي أخذ في البكاء، فقلت له لاتكدر
لي ليلتي ياوالدي، فقال إنها دموع الفرح وقد تذكر والدتي فأغلق الباب
ثم أنصرف، وعلى الفور حضنا بعضنا وأخذ في لثم فمي ويمص لي شفايفي وأنا
أفعل مثله وأستمرينا على هذه الحالة ربع ساعة تقريبا، ثم أزال غترته
وفسخ ثوبه وبقي في الملابس الداخلية ثم بدأ في تفسيخي وبدأ قلبي يرجف
وكسي يسيل ماءً وبلل كلوتي من الشبق الذي أنا فيه وبقيت في الستيان
والكلوت وأخذ يعتصر نهودي ويمص حلماتي فبدأت اسيح ولم أقدر على الوقوف
فأسدحني على السرير وفك الستيان فبدت نهودي نافرة تناديه فهجم عليها
كأنه وحش كاسر وأنا ألوم الرجال في ليلة الدخلة فهم يرعبون زوجاتهم
بتصرفاتهم الحمقاء، ثم بدأ في شلح ملابسه الداخلية وأنامغمضة عيوني حتى
تجرد كيوم ولدته امه وأنا مازلت مطبقة بيدي على عيوني فوضع يده على
كلوتي فبدأ بسحبه وهو يقهقه فقد تركت عيوني وأمسكت كلوتي في محاولة
يائسة في إعادته إلى موضعه فبدأ في مص شفايفي ويدخل لسانه في فمي
ويشرب من ريقي ويقول أنه مثل العسل فوضعت لساني في فمه وحركته يمنة
ويسره فخارت قواي وشعرت بدوخة كأني سكرانه فاستل كلوتي ورمى به بعيدا
فأصبحت عارية تماما مثله فأزداد تقبيله لي ويمص حلمة اذني ورقبتي ونزل
الى نهودي ثم الى سرتي فارتجفت وكسي يزيد في ارسال ماءه حتى نزل
على شرشف السرير الأبيض فوضع يده على كسي وكانت لحظة سعيدة بالنسبة لي
فقال يااااااه كم أنت ذائبة فبدأ بفرك زنبوري بحركة دائرية ثم أتت
المفاجئة الكبرى بالنسبة لي فقد وضع لسانه في كسي ووضع زنبوري بفمه
وأخذ في مصه ومص أشفاري ويبلع الماء الذي يخرج من كسي ثم وضع زبه في
يدي فقال لي تحسسيه فسيكون بعد لحضات جزء منك وسيخترق كسك ويدخل في
أحشاءك ، بصراحة أنا خفت من هذه الكلمة فبدأت في تحسسه فقد كان ماؤه
يسيل أيضا فأراد أن يضعه في فمي فرفضت بشدة ، وأخذنا نقبل بعض ونحضن
بعض قرابة الساعتين تقريبا حتى تعودنا على بعض فأخذ الكريم ودهن به زبه
فقال الآن سوف انيكك ياحبيبتي وأجعلك أسعد عروسة ياحياتي، فقلت له أنا
تحت أمرك ياحياتي، فوضع زبه على أشفار كسي فغرزه فصحت فرجع على الوراء
قليلا وأنا ابكي وأقول له بلاش هذه الليلة، إلا أنه أصر فرضخت لأمره فوضع
زبه مرة أخرى فلم أشعر إلا وهو يئن آااااااااه لقد أنزلت مائي ولم أشعر
إلا بمنيه يدفق على صدري ووجهي فقد كان كثيرا جدا حتى أنه غطى صدري
ووجهي فقمت فتحسست زبه وهو يههه فأمسكته هذه المرة جيدا وتفحصته وقربت
وجهي منه وكانت رائحة المنئ غريبة بالنسبة لي ولازال زبه قائما فوضع
الكريم مرة اخرى ووضعه في كسي وعلى رأس زبه ورفع أرجلي ووضعها على كتفه
ووضع زبه في كسي وأمسك به بيده خوفا من الإنزلاق مثل المرة الأولى فدفعه
بقوة ولم أشعر به إلا مستقرا داخل رحمي فأراد التحرك فأمسكته فقلت إهدأ
شوي حتى يزول الألم فقد كان منفعلا جدا، فلمازال الألم قلت له تحرك بس
بشويش فأخذ في التحرك قليلا قليلا حتى تعودت عليه فقد كان لذيذا جدا
وممتع وأستمر ينيكني على كل الأوضاع وكنت كالقطة المغمضة لاأعرف شيئا وهو
يقلبني على الوضع الذي يريده حتى شعرت أنه بدأ بالإنتفاض وأحسست بماءه
يتدفق في مهبلي وأحشائى وهو يصرخ ويئن حتى هدأت أعصابه ورمى بنفسه على
صدري وعرقه يتصبب فأخذت منديلا وجففت جبينه فقام من فوقي وأخرج زبه من
كسي فبدأ منيه بالخروج ، فقمت إلى الحمام وغسلت فرجي وأحسست بالألم
فأخذت دشا دافئا ووضعت المرآة تحتي أنظر إلى كسي كيف أستقبل هذا الزب
وقمت وتنشفت ووضعت العطر على جسدي ولبست قميص نوم شفاف جدا لايخفي شيئا
من جسدي ، ثم ذهب هو إلى الحمام وأخذ دشاً ايضا وتنشف ولبس قميص نومه
وأتى فما أن رأني حتى بدأ زبه في الإنتفاخ ههام بجواري وخلع قميصه وبدأ
في مداعبتي ومص شفايفي وكلما أراد أن يضع يده على كسي رفضت لإنه كان
يؤلمني فقال لي بأنني لم أنزل ولابد أن ينيكني حتى انزل فقلت له غدا إن
شاء هههه وفي الحقيقة ماكنت أعرف التنزيل وكنت أعتقد أن الرجال هم الذين
ينزلون فقط فوافق على ذلك ونمنا في حضن بعض فلم نصحو إلا على طرق الباب
من والدي وهو يقول الفطور جاهز ياأولاد، فخلعت القميص الشفاف ولبست آخر
أثقل منه شوي إلا أنه يبين نهودي العارية وكسي اللذي بدون كلت ووالدي
يتفحص جسمي ويغمز لي ويقول عسى هذا الشقي ماضايقك فابتسمت وأطرقت رأسي،
وأراد والدي الإنصراف فأبينا عليه وقلنا له لابد أن تفطر معنا فوافق وجلس
بجانبي وزوجي أمامي وكلما أخذ لقمة وضع الأخرى في فمي وكنت فرحة جدا،
وبعد الفطار ذهبت الى المطبخ وعملت ثلاث كاسات شاي وذهبنا للصالون وبعد
أن فرغنا من الشاي إستأذن والدي وأنصرف وما أن أغلق الباب خلفه حتى قام
وحملني على ذراعيه وذهب بي الى غرفة ( العمليات ) قصدي غرفة النوم طبعا
فأخرج قميص نومي ثم قميصه فأصبحنا عاريين فألتصقنا نحضن بعض مع البوس
والمص فأسدحني على السرير وبدأ في تقبيلي ومص حلماتي حتى احسست أن
الإفرازات بدأت تسيل فقلت له لم أعد أستطيع التحمل أرجوك دخل زبك في
كسي، فلم يستجب لتوسلاتي فبدا بالإنحناء على كسي والتقم بظري وأخذ يعضه
برفق وأنا اتأوه من المحنة والشبق وهو يدخل لسانه في كسي ويحركه بسرعة
حتى أحسست بقشعريرة في جسدي وأخذ في الإسراع وأنا أتاوه ثم تفجر البركان
من داخل كسي وقذفت بالماء في وجه زوجي وهو يلعقه ويقول
ماأحلااااااااااااه
كانت هذه اول تنزيلة في حياتي فبدأت في الإرتخاء فقام زوجي ووضع زبه على
أشفار كسي وبدأ يحركه فازدادت نشوتي ثم أدخل رأس زبه في كسي وكلانا
يتأوه من الشبق والمحنة فبدأ في إدخاله قليلا قليلا حتى أحسست أنه وصل
الى معدتي وأخذ في الإسراع في إدخاله وإخراجه وأنا فرحة ومسرورة ثم قام
من فوقي وانسدح على السرير وقال لي اصعدي فوقه وعندما ادخله في كسي
إنزلق دفعة واحدة حتى بيضاته كادت أن تدخل فأخذ في إدخاله وإخراجه فقال
لي أنه تعب ويريدني أنا أن أتحرك فأخذت في الصعود والنزول فكانت حركة
رهيبة وممتعة وبعد حوالي عشرة دقائق قال لي انزلي وخذي وضع السجود
ففعلت ذلك فأخذ كمية من الكي واي ووضعه على زبه ووضع كمية اخرى على كسي
فأدخل زبه في كسي ولم اشعر به إلا مستقرا في أحشائي واخذ في الإسراع في
إدخاله وإخراجه وفجأة أحسست بألم شديد لقد وضع زبه في خرقي ودفعه بكل
قوته فصرخت صرخة قوية سمعها والدي فأتى مسرعا وعندما شاهدني وانا
عريانة والدم ملطخ فرشة السرير وكذلك الدم في زب زوجي حتى انهال عليه
يضربه ويرفسه برجوله في مكوته وزوجي يعتذر ويقول انه ذخل من غير قصده
فقام والدي وقال انا اوريك الآن كيف النيك في الخرق وزوجي يتوسل إليه
ووالدي يفسخ ثيابه وما أن انتهى من تفسيخ ملابسه حتى رأيت زبه متدليا
بين ساقيه فأغمضت عيوني وبدات في البكاء نظر إلي والدي وقال أنه سوف
ينتقم لي منه فأخذ والدي الكريم ووضعه على زبه ثم أدخله في خرق زوجي
كما فعل زوجي معي ولكني إستغربت منه فهو لم يصرخ كما فعلت انا إلا اني
سمعته يئن بصوت منخفض ثم بدأ بالإرتفاع ووالدي يدخل زبه ويخرجه وزوجي
يناديني ويقول لي أرجوك إفعلي شيئا فقلت لوالدي خلاص يا أبي انا سامحته
فاتركه ارجوك فقال لي أنه سوف يؤدبه من أجلي حتى يكون تحت أمري ولكنه
يرفض إخراج زبه من زوجي فحاولت أنا إخراجه وأمسكت به إلا أنه كان صلبا
وقاسيا مثل الماسوره فقد كان كبيرا جدا لدرجة اني دهشت كيف يتحمله زوجي
كل هذه المدة وفجأة أخرج والدي زبه من زوجي فبدأ منيه يتطاير

Powered by ScribeFire.

25 فكرة على ”قصة أب ينيك زوج أبنته

  1. انا مغربي اعشق النيك وكل فتاة او امراة ترغب في الزب هاهو رقم الهاتف 0667429291

  2. fat_uuu@yahoo.com قال:

    كثيرمن النساء المحترمة جدا جدا وأبناء العائلات المحترمة والمحافظة تدخل الصفحات الجنسية وتخرج منها دون أن تترك أي تعليق أو أي شيء يدل علي شخصيتها وقد تدخل وتخرج دون أن يشعر بها أحد وذلك بهدف ان تجد أي حاجة تخفف من شدة الحرمان وتقليل نار الرغبه وذلك لان إحترامها وخجلها وشدة الكسوف تمنعها من أن تبوح بما في داخلها بسبب الحرمان من المتعة الجنسية بسبب أنها مطلقة أو أرملة أو متزوجة وزوجها مسافر أو الزوج موجود ولكنه مهمل ومقصر في حقها أو زوج أناني يشبع رغبته هو ثم يتركها ويعطيها ظهره ولا يهتم بها وبإشباع رغبتها أو بسبب وجود ضعف في قدرتهأو لأنه لا يفهم هذا أو يفهم بس بيكبر دماغه ولأنها بنت ناس ومحترمة لا تقدر علي الكلام في هذا ولا تقدر أن تشكو من ذلك بس في داخلها تصرخ وتتمني أن تجد الرجل المناسب لإشباع كافة رغباتها بس تخاف وتنكسف ومتعرفش أصلا تعمل أيه حتي تحقق ذلك _ الحل بسيط ابعتى رساله او اتصلى fat_uuu@yahoo.com وعرفينى بنفسك انا راجل ابلغ من العمر 32 يعنى خبير فى جسد النساء واهم حاجه الجديه ولو تحبى جواز عرفى مفيش مشكله بس ياريت بلاش استظراف من اى سالب لانى ابحث عن انسانه وفى سريه تامه ايا كان سنك وانا اوعدك انك لن تندمى منتظرك يا من تبحثى عن الحب والمتعه

  3. البغدادي جاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااد قال:

    هلو اني شاب موجب من بغداد اي واحد يحب اشاركه بزوجته اني حاضر
    ويحب يشوف مرته او اخته تتمتع كدامه اني حاضر واني جاد وسراني حييل عندي مشاركات وعندي تجارب ويه عراقيين بداخل العراق باي مكان واني صريح جاد ثقه وحبوب وبسرعه انحب وعلى المرام للجادين الاتصال
    ……..(( 07506764325 ))……..

  4. Ahmed Medo قال:

    ﻨﻮﺗﻪ ﺷﻘﻴﻪ ﺍﻭ ﻣﺪﺍﻡ ﻣﺶ ﻣﺘﻬﻨﻴﻪ ﺍﻭﻣﻄﻠﻘﻪ ﺗﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﺍﻟﻤﺘﻌﻪ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﻪ ﻟﻘﻀﺎﺀ ﻟﻴﻠﻪ ﻣﺶ ﻋﺎﺩﻳﻪ ﻻﺷﺒﺎﻉ ﺭﻏﺒﺘﻬﺎ ﺍﻟﺠﻨﺴﻴﻪ ﻣﻊ ﺷﺎﺏ ﻳﺠﻴﺪ ﻛﻞ ﺍﻻﻭﺿﺎﻉ ﺍﻟﺮﻭﻣﺎﻧﺘﻴﻜﻴﻪ abdelhamid.ahmed99@yahoo,comاو السكايب ahmed.medo7049 شرط وجود كامرا ومايك

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

الزوار

Flag Counter

مع من تريد ان تقيم علاقة جنسية

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,643 other followers