جنس عائلي

2

نوفمبر 7, 2010 بواسطة Admin


جنس عائلي

الجزء الأول اسمي بسام أسكن في حارة أو حي صغير داخل أحد العواصم العربية
حكاياتي ليست غريبة فهي حدثت مع كثيرين ولكن الفرق بيني وبينهم الجرءة في
التحدث فتحت عيناي على هذه الدنيا الغريبة لأجد لدي أم جميلة وعصبية وأب
قاس لايعرفان كليهما معنى الحنان وأخ يكبرني بثلاث سنوات اسمه عصام قاس
ايضا مثل والدي وأختنا الكبرى سلام والصغرى وسام وتصغرني بسنتين تقريبا
نسكن في بيت متوسط يتكون من 3 غرف ومنافعهم غرفة لأمي وأبي وغرفة لي ولأخي
وغرفة لأختاي حالتنا المادية اقل من المتوسط فنحن نعيش من دخل أبي اللذي
يعمل في الحكومة كانت طفولتي عادية أحيانا جميلة وأحيانا لا أذكر أني منذ
كنت صغيرا كنت شقيا قليلا كنت أحب اللعب مع البنات الصغار وأحب لعبة لدي
الغميضة حيث أذهب أنا والأطفال للاختباء وأقوم بدوري باصطحاب احدى الصغيرات
مثلي لاقبل لها طيزها وكل علمي ان هذا هو الجنس وعند عودتي للبيت وثيابي
متوسخة ألقى الضرب من أمي وأبي والضحك علي من أخي أما أختي سلام فكانت تشفق
علي وتأخذني لتحممني وتلعب بعضوي وأنا لا أدري ماذا تفعل لصغر سني أذكر أني
رأيت أشرطة جنسية كثيرة قبل بلوغي بسنتين لدى أصدقاء لي وعند حلول الظلام
وحينما أتأكد أن الجميع نيام أتخيل المنظر اللذي رايته بأحد الأفلام وأحضن
فرشتي وأحك قضيبي بها وكأني انيك بفتاة أتخيلها الى أن أصبحت في سن الثالثة
عشر حيث كنت في أخر الليل أحك قضيبي وأحسست وقتها أن جسمي أصبح ساخنن تسيطر
عليه القشعريرة ويخرج مني سائل لا أدري ما هو وعرفت بعدها بأنه المني اللذي
يخرج من الرجال وقت البلوغ تزوجت أختي الكبرى سلام وسافرت مع زوجها للخليج
بلغت الخامسة عشر ولم أمارس الجنس ولكني كنت أمارس العادة السرية بكثرة
وأصبح لدي معلومات كبيرة عن الجنس من الأفلام والصور والكتب أيضا لقد كنت
من المتفوقين في دراستي على الرغم من اهتمامي بالجنس وجاء ذالك اليوم اللذي
فارقت فيه عائلتي بسبب تفوقي في الدراسة فقط جائتني منحة لتكملة دراستي
الثانوية والجامعية في الخارج ووافق والدي وأظن أن سبب موافقته حتى يتخلص
من عبء على كتفه حتى يتخلص من أكلي وشربي وتعليمي عشت في الخارج في أحد
الدول الأوروبية اتعلم لمدة لا تقل عن 8 سنوات أنهيت فيها دراستي الجامعية
وأخذت بكالوريوس في الطب البشري لقد مارست الجنس منذ وصولي اوروبا الى أن
عدت الى بلدي ولا أذكر كم عدد الفتيات الشقراوات اللواتي نكتهن ولكن كان
عددا كبيرا الأن عمري 23 عاما ولم ارى أهلي منذ سنوات طويلة عدت اليهم
أحتضنهم وكلي شوق اليهم ولكني فوجئت بخبر وفاة والداي على الرغم من عدم
حزني عليهم فتحت عيادة نسائية عند وصولي للبلد لاهتمامي بالنساء فقد تعلمت
ما أحب طبيب نسائي لقد أصبحت المعيل الوحيد لعائلتي فقد عدت اليهم لايملكون
ثمن قطعة خبز فأخي لا يعمل وراتب التقاعد الخاص بوالدي لا يكفي احتياجاتهم
بعد فتح العيادة أثمرت علي بالكثير من النساء العربيات الجميلات اللواتي لم
أذق طعمهن في الخارج نكت عدد ليس بالقليل منهن من أجل تخفيض أجرة الكشف لقد
أخذت غرفة لي بالبيت وغرفةلأختي وسام وقد أصبح عمرها 21 وغرفة لأخي وزوجته
زوجته تلك جميلة وخسارة في لم أعلم لماذا قبلت بأن تتزوجه لقد لاحظت أحيانن
كثيرة أنها تكرهه وتمقته وبأن السيطرة لديها بشكل كامل لقد عرفت بعدها بأن
السبب عدم الخلفة وبأن الأطباء أجمعو بأن العقم منه وبأنها سليمة فقررت
الكشف عليها وطرحت عليها ذالك فوافقت
الجزء الثاني

الساعة 2 بعد الظهر أوشكت على أن أغلق باب العيادة وقبل أن أقفل دخلت علي
زوجة أخي وكدت أن لا أعرفها
لقد كانت تلبس ملابس لا أجمل ولا أرقى من هكذا لباس وكأن اللبس قد فصل من
أجلها تظهر تفاصيل أنوثتها بشكل بارز
تجمدت في مكاني ونسيت أني أنظر الى زوجة أخي عيني متركزتان على ثدييها
وجسدها المتناسق وأصغي فقط لزبري اللذي أصبح في أقصى درجات صموده

دخلت العيادة وجلست على السرير أمامي تبكي دون ان تنطق كلمة واحدة ,وقفت
على أقدامي متوجها اليها أمسح تلك الدموع الساخنة ويدي ترجف على خدها وحول
عنقها فقد أخذت اتحسسه لا شعوريا , ارتمت على صدري فضممتها الي بقوة ساالن
اياها مابك؟ , فلم تجب أبعدتها عن صدري وأمسكت بوجنتيها بين كفتي يداي
فقالت ووجهها مليئ بالحزن العيب مني بس أرجوك ما تحكي لأخوك وأنا تحت امرك
باللي بتطلبو

وضعت يدي على فمها حتى لا تكمل كلامها فقبلتها وكأنها تعطيني الأشارة
بالاصغاء لزبي باقتحام جسدها , وهذا ما حصل قبلتها من شفتيها ألف قبلة
أدخلت لساني الى بلعومها اعتصرت ثدياها بيدي , دفعتني عنها لتخلع كل ساتر
يسترها لتصبح عارية أمامي , نكت الكثيرات ولكني لم أرى جسدا كهذا من قبل ,
تجمدت مكاني لتخاطبني ماذا تنتظر , هجمت عليها وأنا أخلع بنطالي , وأتذوق
بتلك الحلمات الرائعة أعضهم بأسناني وأشفطهم كطفل رضيع وضعت زبري بكسها
دفعتهو مرة واحدة لتطلق صرخاتها وتشد ظهري اليها نكتها بعنف ونسيت كل فنون
الجنس معها فلا أريد لجسدي ان يفارق جسدها

تكررت زياراتها الي في العيادة تشكي لي همومها وأشكي لها ألم زبي أنيكها في
كل يوم تحضر فيه الي , وأما في البيت فكانت حياتنا عادية حتى لا يعلم أحد
بما يجري بيني وبينها ولا يكتشفو أمرنا

بعد مضي شهرين منذ أن نكت زوجة أخي وفي ذالك اليوم وكان أخر شهر أكتوبر
جاءت الي أم تريد أن أعمل لابنتها عملية اجهاض فقط حبلت من شخص بالحرام
وكانت ابنتها في السادسة عشر من عمرها وافقت بأن أعمل العملية بمبلغ كبير
من المال فشكت لي الأم سوء حالتهم المادية فطرحت عليها وبطريقة غير مباشرة
على أن أنيكها هي وأبنتها أيضا وبعد ذالك أعمل لها العملية دون مال فخرجت
من عندي غاضبة لتعود بعد يومين موافقة على شرطي
نكتها في ذالك اليوم هي وأبنتها حيث نكت الصغيرة وهي تبكي وبعد ذالك أمها
وحددت للبنت موعد لأجراء عملية الجهاض لها
انهكتني الأم كثيرا وانتظرت حتى انتهى دوامي والتعب يخيم علي منتظرا أن
اعود الى سريري لانام معتقدا ان النياكة قد انتهت اليوم ولكن خاب ظني حيث
دخلت علي زوجة أخي طالبة أن انيكها بدلال فلبيت رغبتها كوني لا أستطيع أن
أقول للكس كفى

عدت الى البيت ودخلت سريري مباشرة لأنام فغفوت ساعات طويلة لأصحو حوالي
الساعة الواحدة ليلا عطشان
فذهبت الى المطبخ لأشرب شيئا يطفيء عطشي

Powered by ScribeFire.

فكرتان اثنتان على ”جنس عائلي

  1. لمزابي قال:

    إلى كل نساء العالم.إلى كل عاشقات الجنس .أنا مغربي 40سنة.هذا رقم هاتفي 0668539235.هذا ايميليwww.hafssa2001.live.fr‏.انتظركن يا نساء الهوى.

  2. عير غضب قال:

    اليحب انيج محارمه يتصل بيه على الرقم 07715719717

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

الزوار

Flag Counter

مع من تريد ان تقيم علاقة جنسية

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,641 other followers