نكت خالتي و امها الشامية

3

أكتوبر 25, 2010 بواسطة Admin


كانت جدتى من أصل شامى وكانت فى الستين من عمرها لكنها جميلة

وجسدها جميل
كسابة فى الثلاثين ممشوقة القوام مكتنزة الصدر لها طيز جميلة

مستديرة
وبزازها رائعة كبزاز فتاة فى العشرين بزاز مشدودة وحلمات وردية

ولها سيقان
وفخاذ أجمل من ممثلات الجنس العارى فى ألأفلام ألأجنبية وكان

وجهها جميل
ناعم ليس بة أى تجاعيد وشفتاها ورديتان وكانت تهوى الجلوس عارية

فى الشمس
لتستمتع بحمامات الشمس الدافئة فى شرفة منزلنا وكنت أهوى الجلوس

بجوارها
وهى عارية وأتصيد الفرص للمس جسدها الجميل وكانت تعطينى زيت

معطر وتجعلنى
أدلك جسدها فى الشمس فكنت أطير من الفرح والسعادة وأنا أقوم

بتدليك بطنها
وبزازها وطيزها وأفخاذها وكنت أمسك زبرى وأمارس العادة السرية

على جسدها
العارى وأتمنى لو أستطيع لمس جسدها بزبرى ووضع رأس زبرى

على فتحة طيزها وهى
نائمة على جنبها وتعطينى طيزها لكى أدلكها ولكنى كنت أخشى أن

تعنفنى أو
تغضب منى فتحرمنى متعة مشاهدة جسدها العارى ولكنى كنت أشعر

فى نفس الوقت
أنها تستمتع بلمسات يدى وهى تجوس فى جسدها وتعربد فى طيزها

وبزازها وكنت
أراها مغمضة العينين تعض شفتيها وتلحس شفايفها بلسانها وتحاول

أن تطيل زمن
تدليك جسدها بيدى ، وفى مرة تجرأت ولمست بظر كسها بأصابعى

فأحسست بها
أنتفضت من النشوة ولم تتكلم فعاودت لمس شفرات كسها وأخذت

أدلكهم بأصابعى
فاستسلمت تماما لأصابع وهى تلعب فى كسها وأغمضت عينيها

وأحسست بارتعاشة
جسدها فاستمريت فى دعك شفايف كسها وبظرها وأدخلت أصبعى فى

كسها وبدأت
تدليكة من الداخل ثم تجرأت وبدأت ألحس كسها بلسانى وأدخل لسانى

فى كسها
وأخرجة وهى ترتعش وتلهث حتى وصلت لنشوتها من لسانى وقذفت

عسل أبيض من كسها
أخذت ألحسة وأمصة من كسها ثم قلبتها على بطنها وأعدت اللحس فى

طيزها وانا
أدخل أصبعى فى كسها وطيزها وألحس ظهرها ثم بدأت أمص بزازها

وألحس حلمات
صدرها وهى فى غاية السعادة والنشوة وكل ذلك وهى تغمض عينيها

وتسرح فى عالم
من الخيال ثم تجرأت أكثر وركبت على بطنها وأنا عارى وأصبح

زبرى فوق بطنها
وأدعكة فى بطنها وبزازها وأخبط بة على وجهها ورقبتها حتى قذفت

لبنى الساخن
على بطنها ففتحت عينيها وهى مخدرة من النشوة وهمست لى ضعة

فى فمى حتى أذوق
لبنك فوضعتة فى فمها وبدأت تلحس بيوضى وزبرى ووضعت رأس

زبرى فى فمها وهى
تدعك جسم زبرى بيدها وتدخل زبرى الى داخل فمها وتخرجة وتضع

لعاب فمها على
زبرى وتدكة بيدها وتبلعة حتى قذفت فى فمها فأخذت تبلع لبن زبرى

وتمص زبرى
وتلحسة وانا أعض بزازها وألحس حلماتهم وزبرى لم يتوقف عن

القذف من شدة
ألأثارة ثم شدت زبرى ووضعتة بلبنة فى كسها وأخذت تتلوى تحتى من

النشوة
وألأثارة حتى قذفت للمرة الرابعة فى كسها ثم نامت على بطنها وقالت

لى أدخلة
فى طيزى ونيكنى فى طيزى ووجدت فتحة طيزها مفتوحة وجاهزة

لأدخال زبرى فدهنت
غتحة طيزها بلبن زبرى وأدخلت أصبعى فى طيزها لكى ألين فتحة

الطيز ووضعت رأس
زبرى فى طيزها وهى تصرخ من النشوة وقالت لى أدخلة كلة فى

طيزى حتى ألأعماق
فدفعت زبرى حتى غاص الى أخرة فى طيزها وبدأت أنيكها نيكا شديدا

وبيوضى تضرب
فى فلقات طيزها وزبرى يغوص فى أعماق طيزهاألى أن قذفت فى

طيزها ثم أخرجتة
وهو يقطر اللبن ووضعتة فى فمها مرة أخرى وظلت تمص اللبن

وتلحس بيوضى وهى
تصرخ طالبة المزيد من النيك وبينما نحن مندمجين فى النيك نظرت

فوجدت خالتى
تقف أمامنا وقد أنزلت لباسها ورفعت قميص النوم حتى بزازها اعارية

وهى تدخل
أصابعها فى كسها وتمارس العادة السرية على منظر نيكى لأمها

فأشرت لها أن
تقترب وفعلا أقتربت ألى فأنمتها بجوار أمها على ألأريكة وأخرجت

زبرى من فم
أمها ووضعتة فى كسها فصرخت وقالت نيكنى ، نيكنى أنا كمان

أنامحرومة من
الزبر من سنين ، فلقد كانت غير متزوجة وتبلغ ألأربعين من عمرها

فأخذت
أنيكها فى كسها وأدخلة وأخرجة وهى تتلوى تحتى من النشوة حتى

قذفت فى نفس
اللحظة التى أتت شهوتها وظلت تصرخ من النشوة واللذة وأخذت

زبرى فى فمها
تمصة وتلحسة ثم وضعتة فى فم أمها وأخذتة ووضعتة فى طيزها

وقالت لى نيكنى فى
طيزى فهى ملتهبة من ألأثرة وعطشانة للبن الزبركى يرويها ويطفىء

لهبها
فأدخلتة فى طيزها بلبن النيك الساخن وأخذت أنيكها فى طيزها وقذفت

فى طيزها
عدة مرات حتى هدأت وشعرت أنها أصبحت راضية ، ونمت فوقها

وأنا أقبلها من
فمها وأمص لسانها وقلت لها أنتى مش متزوجة فمن فتح كسك وطيزك

قالت لى أنا
فتحت كسى بأصابعى من ممارسة العادة السرية وكنت أمارس

السحاق مع جاراتى
فنتبادل لحس أكساس بعضنا ووضع الخيار وألأزبار الجلدية فى أطياز

وأكساس بعض ز
ثم نهضنا ودخلنا الحمام أستحممنا وكنت أنيك جدتى وخالتى معا تحت

الدش
حتىأنتشوا عدة مرات وأصبحوا عشيقاتى أنيكهم كل يوم وبدأت

أحضر أصدقائى
ينيكوهم معى لأنهم شراميط لايشبعوا من النيك وحتى أنى جعلت

السائق النوبى
الذى يعمل عند جدتى يشاركنا النيك لأن لة زبر ضخم ويستطيع أن

ينيك عدة أيام
دون تعب وهو محترف فى نيك الطيز ويجعل جدتى تأتى شهوتها وهو

يضع زبرة فى
طيزها دون أن يخرجة لساعات طويلة وهىتصرخ وتقذف من كسها

عدة مرات أثناء
نيكها فى طيزها ، أماخالتىفقد عشقت أن تتناك فى طيزها وكسها فى

نفس الوقت
وكانت تدعوا أصدقائى لينيكها أثنان وأحيانا ثلاثة معا فى نفس النيكة

فأحدهم
يضعة فى كسها وألأخر فى طيزها والثالث فى فمها تمصة وتشرب

لبن زبة وألأخرون
يقذفون فىها وعل تزازها .
هذة قصة خالنى وأمها المتناكين الشراميط

3 أفكار على ”نكت خالتي و امها الشامية

  1. ali قال:

    بصراحة قصة اجنن واتمنى قصص احلى واروع واتمنى من المسؤول ان يرسل لي قصة على موقعيwww.love.s.yoo7.com وشكرا

  2. قصة خرافية ممتلئة بالخزعبلات

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

الزوار

Flag Counter

مع من تريد ان تقيم علاقة جنسية

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,639 other followers