انا و امي نادية – محارم

11

سبتمبر 21, 2010 بواسطة Admin


بداية اود ان اقول ان القصة خيالية و لا تمت للواقع بصلة و منقوله كما كتبت
من قبل صاحبها

هذه قصّتي أنا وأمّي وكيف أصبحنا عشاق منذ أن كنت في عمر ال 16 . اسم أمّي نادية
واسمي سهيل. نحن من الطبقة المتوسطة. أمّي تُزوّجتْ في عُمرِ 18 من ابن عمِّها
وهو بعمر ال40، بَعْدَ أَنْ ماتتْ زوجتَه الأولى.
أنا ولدَت في نفس السَنَةِ التي تَزوّجتْ فيها وبعدي أصبح عِنْدَها بنتان وأبن
ولد قبل شهور قليلة فقط من بداية هذه القصّةِ وكان السبب فيها أيضا.
أمّي الجميلة، التي كَانتْ بعمر 32 سنةً فقط في ذلك الوقت،كانت ترضعه رضاعة طبيعية
كما فعلت معنا كلنا. أنا وفي سن ال16 كنت مغرما بصدرها الممتلئ والجذاب.
في البيت، أمّي لَمْ تكن تَلْبسْ أيّ صدريه وصدرها كان يُهتز بشكل رائع داخل
بلوزتِها كلما مَشتْ. حلماتها كانت تضغط بلوزتها وأحياناً كانت تبللها بعض الشّيء
بالحليبِ مِنْ صدرِها.
تطوّرتُ عادةَ مُرَاقَبَة صدرِها بالنسبة لي كلما ارضعت أخي الصغير. أمّي لم تكن
تَفْتحَ بلوزتَها بالكامل، لذا لم أكن أتمكن إلا من لمح حلمتها بشكل سريع وهي في فم
الصغير.لكن هذه اللمحات كانت تصيبني بالنشوة وتفقدني عقلي.حلمتها كانت
ورديه اللون
تغلب على الاحمرار أما صدرها نفسه فكان ابيضا كالحليب.
أصبحت اعلم أوقات إرضاع الصغير لذلك كنت أخذ موقع كي أراقب دون أن انكشف وأنا
أتظاهر بقِراءة كُتُبِي.لم أتخيل يوما أن أمي كانت تعلم بما كنت أقوم به. بَدأَ ذلك
عندما أصيب الصغير بعسرِ هضم. ذات مساء،لم يكن هناك أحد في المنزل غير أنا وأمي
والصغير،أمّي طَلبتْ مِْني الجُلُوس بجانبِها وقالَت “سهيل، وأنا برضع أخوك ما تضل
بتطلع على صدري” أصبت بالرعب لانكشاف أمري.لم أَستطيعُ أَنْ أَقُولَ أيّ شيء. لكن
أمّي استمرت، ” انتا هيك بتخلي حليبي يتغير ويسبب عسر هضم للصغير”. لم أفهم كيف
يمكن للحليب أن يتغير وهى لم تشرح ماذا تقصد.
” انتا بتغار من أخوك؟؟بدك حليب؟؟” كنت محرجا جدا منها لَكنِّي كُنْتُ مسرورا
لأنها لم تكن غاضبه مِني.جلست بهدوء دون أن أتكلم .ثمّ قالتْ ” أسمع، انتا كمان
ابني حبيبي ورضعت من صدري وانتا صغير وما عندي مانع إني أرضعك مرة ثانيه من
صدري
.الليلة بعد ما الكل ينام راح أرضعك وراح تشبع منهم بس بشرط انك ما تضل تراقبني
وأنا برضع أخوك، وما تحكي لحد ابدآ أبدا .ماشي؟”
أَومأتُ برأسي ببساطة وخرجت من البيت لأخفي أخجلي.لَكنِّي كُنْتُ أَنتظرُ الليلَ
بِلَهْفة. بيتنا كَانتْ صغيرا، كان هناك مطبخ وغرفة واحدة وشرفة في الخارج. كان
أبّي ينام دائماً في الشرفةِ لأنها أبردَ هناك.
الباب الأمامي للمنزل عندما يغلق لابد أن يفتح من الداخل فكان على أبي أن يقرع
الباب حتى يفتحه أحد قبل أن يدخل . أنا وأمّي وأخواتي والطفل الرضيع كُلّنا ننَامَ
في غرفةِ واحدة جنباً إلى جنب على سرير واحد. تلك الليلة، بَعْدَ أَنْ ذَهبَ أبي
إلي النوم في الخارج وأخواتِي والطفل الرضيعِ نَاموا، أمّي هَمستْ في أذانِي “سهيل،
تعال إلى المطبخِ “. قلبي كَانَ يرتجف وأنا اتبعها إلى المطبخِ. هناك في المطبخ
نامت على الأرض وطلبت مني أن أنام بجانبها. عندها فتحت بلوزتها وأخرجت
صدرها اليمين
ووضعت حلمتها في فمي. بلهفة وضعت حلمتها بين شفتاي وبدأت أضغط عليها ولكن
دون أن
يخرج أي حليب.
أمّي ضَحكتْ وقالتْ ” يا مسكين ، شو نسيت كيف تمص صدري؟؟ يمكن عشان من زمان ؟ دخله
أكتر في تمك ومص أكتر عشان ينزل حليب.” فعلت مثلما قالت وبالفعل بدا الحليب
الدافئ
يملئ فمي.سَحبتْني أمي نحوها أكثر وعانقتْني. بعد بِضْع دقائقِ، توقف الحليب عن
النزول فطلبت أمي أن أخذ صدرها اليسار،واستمر استمتاعي بذلك الحليب الشهي
من ذلك
الصدر الأشهي حتى فرغ من الحليب تماما.قالت أمي” يلا حبيبي، بيكفي صدري
فاضي خلينا
نرجع قبل ما حد يصحى”
لكني رددت عليها قائلا ” بترجاكي ماما، خليني شوي كمان امص صدرك .يا سلام كم هو
ناعم ودافي وهو في تمي” .ردت ” ماشي بس بسرعة”. أَخذتُ صدرَها الدافئَ ثانيةً في
فَمِّي وبلطف ضَغطَته بشفاهِي ولسانِي.
ثمّ أمسكت صدرها الآخر بيَديّ وبَدأتْ بمُدَاعَبَته. بعد فترة، أمّي قالتْ “
بتحب صدر الماما؟” وضمتني إليها بقوة. صوت أمِي كَانَ غير مستقرَ قليلاً ونفسها كان
ثقيلا وسريعا.
لم أدرك كم من الوقت مضي وأنا أمص لها صدرها لكن خاب ظني عندما قالت” يلا حبيبي
بيكفي خلينا نرجع على الغرفة قبل ما حد يصحي .وما تنسى ما حد يعرف شو سوينا
الليلة
وما تضل تراقبني وأنا برضع أخوك ماشي؟” قلت” ماش يا ماما” وذهبنا للنوم.
في اليوم التالي،تغير نظرتي لصدر أمي فقد أصبح أكثر جاذبية.وكما اتفقنا لم
أراقبها
وهى ترضع أخي الصغير، لكني استمريت أراقبها في باقي الأوقات.
عندما أحست بأنّي أَنْظرُ إلى صدرِها، ابتسمت بلطف ونزعت عنها قميصها وبقيت تلبس
بلوزتها الضيقة حتى أتمكن من احصل على منظر أفضل .وبالفعل كان صدرها يتحرك بشكل
مثير داخل بلوزتها مع كل حركه تقوم بها،لكن هذه المرة لاحظت أن حلماتها
كانت ظاهره
من خلف البلوزره هذه المرة ولكن بشكل أكبر وأوضح من كل مرة مما جعل أمي
تبدو أجمل
من كل مرة.
تلك الليلة، كُنْتُ في سريرِي،أَنتظرُ أمُّي بفارغ الصبر. بعد تأكدت من نوم
الأطفال ، هَمستْ أمي “سهيل، خلينا نروح على المطبخ” ذَهبَنا إلى هناك وأغَلقَنا
البابَ. نما على الأرض وفتحت لي أمي بلوزتها . عانقتُني بشدّة وأَخذتْ صدرَها
اليمين في فَمِّي ومصَّيت حليبَها.
كَانَ الحليب أكثر بكثيرَ مِنْ اليومِ السابقِ في كلا صدرِيها. بعد أن أفرغتهما،
قالتْ، “في حليب كتير اليوم صح؟؟اليوم أنا رضعت أخوك حليب صناعي وخليت حليبي كله
اليك” أسعدني كثيرا ما سمعت وضممتها بقوة ” شكرا ماما، حليبك وصدرك حلوين كتير،
وشكرا كتير عشان شلحتي القميص واتفرج على صدرك طول اليوم”قلت .
قالتْ أمي، “أنا كمان كنت مبسوطة لأني خليتك تشوفهم، أنا كنت خجلانه منك شوي
عشان
حلماتي كانوا واقفين وباينين من ورا البلوزه اليوم “.
قُلتُ، “ماما، منظر حلماتك خلوكي احلا وأحلا من كل يوم .بس ممكن اسأل ليش
كانوا هيك
واقفين؟!”
أمّي قالتْ، “كل هادا بسبب مصّكَ ومُداعبتك إلهم مبارحه”.. “ماما أنا بوجعك وأنا
بمص حلماتك وبداعبهم؟؟”سألت. ” لا، يا حبيبي ما تكون سخيف، الماما بتكون مبسوطة
وسعيدة وانتا بتعمل هيك، ومنشان هيك هما واقفين طول اليوم زي ما شفتهم. هلق
بيكفي
كلام ويلا مص حلمتي هاي وداعب التاني”. وبكل بساطه أطعت كلامها . وواصلت عشائي
لقترة من الوقت حتى سَمعنَا بُكاء الطفل الرضيعِ. قالتْ أمي ” خليني أروح ارضع
أخوك وأرجعلك. خليك هون لما ارجع عشان تكمل أكلك”.رتّبَت ملابسها وذَهبَت إلى
الغرفة . بعد خمسة عشرَ دقيقة رَجعتْ.
هذه المرة، أنا من حَللتُ أزرار بلوزتَها وبدلاً مِنْ أنْ َأمصَّ صدرَها، قبّلته
بشكل مولع. أمّي أُثيرتْ. جَلستُ وظهري على الحائطِ وسَألتُ أمّي أن تنام على صدري
لأداعب صدرها من الخلف بلطف. داعبتُ حلماتَها يبطئ حتى انتصبوا.
قبّلتْ رقبتُها وأنا ارفع بلوزتها إلى الأسفل. كنت أحس بأمي وهى ترتعش. بعد فترة
قليلةِ قالتْ أمي ، “حبيبي سهيل، ما تخلينا نتهور أكتر من هيك، عشان الأمور
ما تطور
وتخرج عن إرادتنا وبعدين بيصير صعب علينا نعمل أي شي تاني حتى أني ارضعك
راح يصير
صعب، هلق ارجع للرضاعة وخلينا نخلص ونرجع ننام.ماشي”.وأعطتني صدرَها ومصيت كُلّ
الحليب الدافئ الحلوّ وذَهبنَا للنَوْم.
مِنْ اليوم التالي، حدّدتْ أمَّي وقت علاقتنا الليليةِ بصرامة لساعةِ واحدة.
لَكنَّها واصلتْ عَرْض صدرِها لي أثناء النهارِ وكما أنها تَوقّفَت عن تَرْضيع أخي
الرضيعِ بشكل تدريجي وأعطتَني كُلّ حليبها لي وحدي مما سبب لوجود حليبُ أكثر من
اللازمُ لها طوال اليومِ ،فطَلبَت مِني الرُجُوع للبيت في وقتِ الغداءِ مِنْ
المدرسةِ، لكي تتمكن أَنْ تَغذّيني.
في المساء،طَلبتْ مِْني رُجُوع للبيت بدون أن أذهب للعب في الخارج حتى ترضعني في
المساء أيضاً. هذا استمر لثلاثة شهورِ. بالطبع أبي لم يعَرفَ أيّ شيء حول
علاقتِنا. لكن شخص آخر علم بها جدتي، (أمّ أمي). تَعِيشُ في بلدة قريبه منا. كانت
تَزُورُنا كُلّ ثلاثة شهورِ ونحن نَذْهبُ إليها في الأعياد. جاءتْها في موعد
زيارتها لتبقى لمدّة أسبوع.
أمّي حذّرتْني بأن أبتعد عنها أثناء زيارةِ الجدةِ. فلن يكون هنالك أي حليب لي ولن
تعرض صدرها لي خلال اليوم . كان ذلك عذابا بالنسبة لي، لكن أمّيَ قالتْ بأنّه أفضلُ
أن لي أن أعاني لمدة أسبوع بدلاً مِنْ تنتهي علاقتنا إلى الأبد. لَكنَّها لَمْ
تنتبه إلى قوة ملاحظه أمها. في الليلة الثالثة من حضور جدتي دعتني أمي إلى
المطبخِ.
أصبت بالدهشة. جدتي تَنَامُ في الصالة بالقرب من المطبخ فكَيْفَ نَلْعبُ فيه؟
في الوقت الذي وَصلتُ فيه إلى المطبخِ، أمّي كَانَت قد فتحت بلوزتُها ودفعْت
صدرَها في فَمِّي.صدرها كانت ممتلأ بالطبع بالحليبِ وخلال ربع ساعة كانت معدتي
مليئة بحليبِها اللذيذِ. سَألتُها عن جدتيِ. بدأت أمي تشرح لي ما حدث، لاحظتْ
الجدةَ التغييرَ في أمِّي. شَعرتْ بأنّ أمّيِ كَانتْ أسعد مِنْ ذي قبل، وأن هناك
وهجُ وإشراق يعلو وجهها لم يكن موجودا من قبل. لاحظتْ أيضاً بأنّ الطفل الرضيعَ لم
يعد يرضع من صدرها كالمعتاد حتى أنه لم يعد يقبله لابتعاده عنه لمدة 3 أشهر
بالطبع،فتبادر إليها سؤال من أين كل هذا الحليب في صدر ابنتها وهى لم تعد ترضع
طفلها الصغير؟؟
دَرستْ الجدةُ المسألة جيداً وواجهتْ أمّي.أميّ لم تستطيع إلا أن تعترف وتخبرها بكل
شيء . لكن كانت مفاجأتها أن الجدة قالتْ سعادةُ الأمِّ بسعادة أبنتها ولكن بما أن
ابنتها وحفيدها سعيدين وهى بكل تأكيد سعيدة وتوافق على ما يحدث بيننا. لذا
أستعد
صدر أمي الجميل مرة أخرى ولكن هذه المرة بموافقة ورضا جدتي.
في اليوم التالي ابتسمت جدتي بشكل غريب فشعرت ببعض الخجل منها. عندما حان موعد
مغادرة الجدة إلى بيتها نادتني وأعطتني بعض المال وهى تهمس في أذني ” روح اشتري
لأمك ورده كل يوم وحطها في شعرها،ماشي؟خليها دايما مبسوطة وسعيدة، وهى كمان راح
تخليك دايما مبسوط وفرحان أكتر”.
أنا لَمْ أَفْهمْ تماماً ما المعنى من كلامها. على أية حال، في اليوم التالي،جَلبتْ
وردة لأمِّي عندما رَجعتُ للبيت في المساء. أمّي كَانتْ متفاجأه لكنها لم تضعها في
شعرها فوراً. لكن، عندما ذَهبنَا إلى مطبخ في الليلِ، كَانَت الوردة في شَعرِها
وكانت رائحة أمي كالنسيم. منذ ذلك الحين داومت على جَلْب كلّ يومِ ورده لأمي متى
اجتمعنا في المطبخِ.
مرت الشهور الأخرى الثلاثة قبل أن يحدث ما غير طبيعة علاقتنا إلى المرحلة
التالية.
كانت هناك إضطرابات ومظاهرات في البلدةِ وكُلّ المَدارِس أغلقت لمدة شهر كامل. خوفا
من المشاكل أرسلنا أبي إلى بلدة جدتي لحين انتهاء المشاكل واستقرار الوضع في
بلدتنا.. مكتبه لَمْ يَغْلقْ، لذا سَيَبْقى هو في البلدةِ.
عندما وَصلنَا بيتَ الجدةِ، رحّبتْ بنا بشكل رائع. أَخذتْ الطفل الرضيعَ مِنْ أمّيِ
وأخبرتْها،”نادية، أنت أجمل يومً عن يوم. سهيل بيجْيبلك وردة كُلّ يوم؟”ونظرت نحوي.
أمّي بَدتْ خجولةَ جداً وقالتْ، “ماما،بترجاكي،مش قدام البنات”. “شوف شوف خجلانه
متل البنت الصغيرة .انت خليتها ترجع صبيه صغيرة من جديد يا ولد يا شقي”
قالت جدتي.
بَعْدَ أَنْ ارتحنا قليلاً، أمّي وجدتي ذَهبتا إلى السوق،وعندما عادوا، طَبخوا
عشاءا خفيفا لنا.
ومتى حان موعد النوم قالت الجدة، “سهيل، أنتا اطلع للطابق فوق وحط أغراضك
هونيك،وأنا راح أكون مع الأطفال هون تحت “.كنت أتسائل عن أمي أين ستنام؟ نَظرتُ
إليها.
لَكنَّها كَانتْ تَنْظرُ إلى الأرض لتتفادى النظر في عيني. صَعدَت إلى الأعلى وأنا
مشوّش.
لكن غرفة الطابق العلوي كَانتْ مفاجأة . كَانَت كبيرة ومرتبه وفي منتصفها سرير
خشبي كبير وعليه غطاء ووسادات جديدة. هناك كَانتْ زهورَ في كل أرجاء الغرفة
ورائحتها تملاء جميع أرجاء الغرفة . جَلستُ على السريرِ وأنا اسأل نفسي لما كل
هذا؟؟. بعد مرور 20 دقيقة (كنت قد شعرت بها كما لو كانت أكثر من 2 ساعتين)
دخلت أمي
الغرفة.كانت قد غيرت ملابسها ولبست بلوزه ضيقه تشكلت بشكل صدرها. أغَلقتْ البابَ
وراءها وفي يدها علبه حلويات. جَلستْ على السريرِ بجانبي وقالتْ، “هاي الشكولاته
زاكيه كتير دوق”ووضعت واحده في فمي.أَخذتُ واحده وطَلبتُ مِنْها فَتْح فَمِّها لكي
أَضِعَها في فَمِّها. اقتربت وفَتحتْ فَمَّها الجميل بمودّة.لكن عندما أحسست
بشفايفها قريبه مني نسيت الحلوى فأمسكت بها من خصرها وسحبتها نحوي وقبلتها
على تلك
الشفايف. أمّي تفاجأت وقاومت قليلاً لَكنِّي أَمسّكتُ بخصرِها وضَغطتُ شفاهَي عليها
بقوة.لكن بعد ذلك ارتاحت ووَضعتْ ذراعيها حولي وأعطتْ شفاهَها لي لأتذَوقها.
قبّلتهَا لخمس دقائقِ وبعد ذلك نمت على السريرِ على ظهري ونحن َنتنَفُّس بصعوبة.
أمّي كَانتْ صامتةَ فقلتُ. “ماما، أنت زعلتي؟ “سَألتُ. “لا، حبيبي. أنا مدهوشة “. “
يعني راح تخليني ابوسك تاني؟؟”.”أكيد حبيبي.مين غيرك راح يبوسني”.
أُثرتُ وتحمست فعانقتُها ثانيةً وقبّلتُها بشكل عاطفي علي شفاهها. قُلتُ “ماما،
شفايفكَ حلوّة وناعمة كتير”. قالتْ “سهيل، في شي تاني حلو بيستناك تحت بلوزتي. بدك
تجربه؟ ” عندها لاحظت أن بلوزتها غارقة بالحليب.” صدري مليان حليب من مبارح
بالليل،ولما عرفت اني راح أكون معاك في هاي الغرفة بالليل حليبي زاد أكتر من
الأول.بترجاك حبيبي مصلي بزاز لأنهم راح ينفجروا من كتر الحليب”.
فورا حللت لها أزرار بلوزتها لأخلص لها صدرها من سجنه،وما أن انتهيت حتى
قفز صدرها
أمامي بكل جماله وعنفوانه.حلماتها الوردية كانت منتصبة كقضيب طفل صغير أمام
شفتاي
ينتظراني.حملت صدريها بيدي بكل حنان ولطف وأنا أقول” ماما بزازك حلوه
كتير….” لم
تتركني أكمل كلامي حيث أمسك برأسي وسحبته نحو حلمتها لأمصها.
وسرعان ما تدفق حليبها الحلوّ في فَمِّي ولمدة نِصْف الساعةِ وأنا أمص وأداعب
صدرها الجميل.
تنهدت أمي وأنا أداعب حلمتها بلساني وألعب بالأخر بيدي. “سهيل،شفايفك حلوين
كتير
وهما على بزي،قديش بتمنى يضولوا عليهم طول اليوم”.قلت” وأنا كمان ماما
بتمنى”. “
بتعرف حبيبي احنا معانا شهر كامل نقدر نعمل زي ما بدنا،جدتك وافقت تعطينا هاي
الغرفة طول الشهر وهى راح تهتم بإخوانك الصغار عشان ناخد راحتنا طول الوقت
وزي ما
بدنا”.
.

قبلتها مرة أخرى على فمها وقلت” أنا مبسوط كتير لا طار من السعادة”. ثم سألتها”
ماما بقدر اشلحك البلوزه كله”.قالت بتردد ” بدك تشوف بزازي من غير بلوزة”. قلت
باندفاع” آآآه بدي بترجاكي”. ردت وهى تقف ” ماشي، بس انتا شلحني بايديك”.
يدي ارتعدت وأنا ارفع بلوزتَها مِنْ على أكتافِها الرائعة. ثمّ أمطرتُها
بالقُبَلَ على صدرِها وأكتافِها ورقبتها. أمّي عانقتْني وتنهدت بحماسِ. ثمّ قالتْ،
“سهيل، اشلح قميصكَ انتا كمان.زي ما أنا شلحت انتا لازم تشلح” .لم أصدق ما
سمعت حتى
نزعت قميصي ورميته على الأرض. ما أن استقر القميص على الأرض حتى عانقتني
وقبلتني،وبدأت تلمس جسمي وعضلاتي وهى تقول”سهيل، أَنا سعيدُ كتيرً أَنْ يَكُونَ
عِنْدي مثل هذا الابن القويِ”. لَعبتُ أنا وأمي مَع بعضنا البعض لمدة طويلة تلك
الليلة قَبْلَ أَنْ نِنام.
الأيام التالية كانت سعيدة،أمضينا أغلب وقنتا في تلك الغرفة، كانت أمي كل
نصف ساعة
ترضعني حليبها اللذيذ دون أن تلبس بلوزتها لأتمتع بمنظر صدرها العاري تماما
وأنا
ارضع.
في يوم تبادر لأمي فكرة وهي أن نأخذ حماما مع بعضنا البعض. دخلنا الحمام
وبدأت أمي
تضع الماء على وأنا واقف، كنت ألف شرشف حول جسمي وما أن وضعت الماء على حتى
انزلق
الشرشف عني حاولت عبثا أن أرجعه مكانه لكنها أمسكته ورمته بعيدا عني وهي
تقول” مش
مهم حبيبي، أصلا لازم تشحلها عشان اقدر أغسل جسمك كله”. ثمّ نَظرتْ إلى قضيبي
وصاحتْ “أوه، سهيل، مَا كنت متَخيّله أن ايرك طويل هيك،أخر مرة شفته كان قد حبة
الزيتون،انتا بتعرف اني كنت مبسوطة وأنا بلعبلك فيه وانتا صغير وبترضع مني
“.قلت”
ماما بتقدري تلعبي فيه هلق كمان وأنا برضع منك”.” طيب خليني انضفه منيح
بالأول”.
قالَت ذلك ووضعت الصابون علي يديها وأخذت قضيبي في يديها وبدأت تغسله.
لاحقا ذلك اليوم، عندما ذهبنا إلى غرفتِنا، أمّي أعطتْني صدرَها لأمصه وأنا أنام
بجانبها، وَضعتْ يَدَّها داخل بنطلوني وبَدأتَ بمُلاطَفَة ومداعبة قضيبي. بدأ قضيبي
بالتضخم وأصبح صعبا عليها أن تلعبه به وهو داخل البنطلون لذا حلت أزار البنطلون
ونزعته عني لأصبح عاريا تماما أمامها الآن. بعد وقت من مداعبتها لقضيبي
ولعبها به
شعرت أنني قد قارب على القذف لذلك رفعت ساقي وولففت جسمي حولها وضغطت قضيبي على
فخذها حتى بدأت اقذف حليبي على دفعات كبيرة.
عانقتْني أمي وهي تقول “أوه يا حبيبي،نَسيتُ بأنّك الآن شابّ كبير، بيضاتك مليانه
بالحليب”. عندها سَألتُها “ماما، أنتي صارلك برضعيني حليبك لمدة ستّة شهور هلق. شو
رأيك تدوقي حليبِي أنا “. هَزّتْ أمّيُ رأسها باستحياء لتقَول نعم. أنا أُثرتُ.
“ماما،متل ما َمصيت حلماتَكَ، أنت كمان ممكن تمصيلي زبي بتمك وهيك ممكن تدوقي
حليبي”.
فهمت أمي كلامي وأطبقت بشفتيها على قضيبي وبدأت تمصه. أمسكت برأسها وبدأت ادفع
قضيبي في فمها أكثر حتى شعرت بقرب قذفي فسارعت من حركتي حتى بدأ حليبي يملئ
فمها،نظرت إليها لأشاهدها وقد أبقت كل حليبي في فمها ولم تخرج أي قطرة منه
. قالتْ
“أوه، سهيل، مممممم طعمه حلو كتير.كل ما يكون في حليب لازم تعطيني ياه.”.
قُلتُ،”أكيد ماما، راح أخليه كله اليك”. سَحبتُها نحوي وقبّلتهَا بشكل عاطفي لوقت
طويل.
بعد فترة، أمّي أرادتْ الذِهاب إلى الحمّام وذهبت الى َالطابق السفلي. عندما ذهبت
َتخيّلتُها وهى ترفع تنورتها إلى الأعلى وهى تتبول . تولدت عندي رغبه في تقبيل
كسها
الرائع. عندما رَجعتْ، سَألتُها،”ماما، بدي أوبوسك هون ممكن ؟؟”ويدي بين رجليها
وراحتي على كسها. أمّي كَانتْ مندهشةَ، لَكنَّها لَمْ ترفع يَدّي عنها.
أحمر وجهها من الخجل لكنها رفعت تنورتها إلى الأعلى يبطئ فوق خصرِها لتَكْشفُ لي
قليلا قليلا سيقانها الرائعة والناعمة وأفخاذها الممتلئة وأخيراً كسها الجميل
المغَطّى بالشَعرِ الناعمِ.
أمّي لم يكن عِنْدَها شَعرُ كثير على كسها الرائع لذا كان يمكنني أن أرى شفايف
كسها الوردية متألقة بين فخذيها الرائعين كما لو أنهما يدعواني لاقبلهما .
فتحت أمُي سيقانُها قليلاً فداعبتُ كسها بلطافة ومحب. أغَلقتْ أمُي عيونُها وبَدأتْ
تتنهد بهدوء. أصبحتُ بين سيقانِها وقبّلتْ كسَها وما حوله.رائحتها كانت جميله بين
أفخاذِها وكانت تزيد قوة الرائحة العطرة الصادرة من كسها لحظه بعد لحظه. أخيراً،
عانقتُ أمَّي من أفخاذِها ووضِعْت شفاهَي على فاكهةِ حبِّها الناعمةِ وقبّلَته.
ارتعشت أمّيُ قليلاً عندما لامست شفاهي كسِها الحسّاسِ وضُغِطتْ رأسي عليه. ثمّ
بَدأتُ بلَعْق سوائل أمّيِ ذات مذاق العسلِ بالنسبة لي. ثمّ وَضعتُ لسانَي داخل كس
أمِّي ولامَسَّت *****ها.
رَفعتْ أمّيُ طيزها بعض الشّيء وأنا أقوم بذلك فضُغِطتُ فَمَّي إلى الداخل أكثر
وأَخذَ تها بين شفاهِي وضَغطَ عليه بلطف.
أمّي هزت مؤخرتها عدّة مرات حتى أضغط على كسها أكثر.سرعان، ما أخرجت أنينا طويلا
وسائلا لذيذا من كسها.
لحست كل سوائلها وهي تنزل من ذلك الكس الملتهب كطفل جائع. ثمّ صَعدتُ إلى أمّي
وعانقتْني وقبّلَتني بشكل عاطفي. قبّلنَا بعضنا لوقت طويل بشكل اقوي من ذي قبل .
عندما انتهت قبلتنا قالت أمي”سهيل، انتا خليتني أحس بمتعه عمري ما جربنتها من
قبل،دايما سوي معي هيك، بكون كتير مبسوطة لما بتكون بين رجلي ولسانك على كسي”.
قُلتُ،”ماما،أنا راح أعيش بين رجليكي طول عمري اشرب من عصير كسك.حليب بزازك وعصير
كسك هو كل شئ بدي ياه في حياتي”.
أمّي قالتْ،”بِالمناسبة، حبيبي ، بزازي مليانين بالحليب هلق.مصلي بزي”ودفعت رأسي
نحو صدرها اليمين.
أَخذتُ صدر أمي الناعم في فَمِّي وبَدأَ بشُرْب حليبِها الحلوِّ، وأنا أعانقها
بشده. بعد فترة،قالتْ، “سهيل،ألعب بكسي حبيبي.حاسه بشعور غريب هونيك تحت”.
كُنْتُ مسرورَ جداً وفوراً نَزلتْ بين أفخاذِ أمّيِ وبَدأتْ بإمطار كسها الساخن
بوابل من القُبَلِ.
جَعلتُ أمّي تَحْصلُ على أربع رعشات وتصل ذروتها ذلك العصرِ فقط وأنا الحس كسها،
قَبْلَ أَنْ ننزل إلى الصالة للعشاء .
في وقت لاحق من تلك الليلة، رَأيتُ أمّي عارية بالكامل للمرة الأولى. أزالتْ
بلوزتَها، وتنورتها ثم كيلوتها، ووَقفتْ أمامي. بَدتْ رائعةَ مَع تلك السيقان
والأفخاذ اللطيفة والصدر المُشَكَّل بشكل رائع. جلست على الأرض أمامها ودَفعَت
وجهَي إلى كسِها وقبّلَته بشهوة.
ثمّ نمنا على السريرِ وعانقَنا بعضنا بقوه،وقضيبِي يضغط على كسِها. بعد فترة،
وَضعتْ أمّيَ ساقَها فوقي وبَدأتْ بعمل حركاتَ َضْغطُ على قضيبي لتضغطه على كسها
أكثر.
شعرت بالإثارة وقلت لها” ماما نفسي نكون زي الواحد وصاحبته ونام مع بعض زي
المتزوجين،هاي امنيتي من زمان “. قالتْ، “إبني حبيبي، أنا كُنْتُ بحُلْم بهيك من
الثلاثة شهور الماضية. لكن، لازم تكون الأمور مرتبه. خليني أحكي مع جدتك بالأول
عشان نرتب يوم ناخد راحتنا فيه. بس استني لبكرة معلش حبيبي؟. هلق بتقدر تحط
ايرك
بين افخادي وأنا راح اضغط عليه لحد ما تكبي على “.
أُثرتُ كثيراً لسَمْع ذلك من أمّيِ وأنني سوف َأُصبحُ كزوجها. أغلب تلك الليلة، أنا
وأمي لَعبنا ألعابَ جنسيه كثيرة من مصّ للصدر، وتُقبّيلُ للكسَ، وَلْعقُ لعصيرَ
حبِّها مِنْ داخل أعماق كسِها، كنت أثيرُ *****َها بشفاهِي وَجْعلُها تصل إلى ذروة
رعشتها وأنا انيك أفخاذها بقضيبي.
أمي مصت لي قضيبي عدة مرات حتى أقذف حليبي وشربته كله.استمرينا على هذه
الحال حتى نمنا دون وعي.
في اليوم التالي، في الصباحِ، أمّي صَعدتْ إلى وتكلمت كالفتاة الصغيرة “سهيل،جدتك
بتحكي انو اليوم أحسن يوم النا. يلا قوم وخد دوش عشان في كم شغله لازم نسويها
بالأول”.نَهضتُ فوراً وأخذت حمّاماً. عندما رَجعتُ، رَأيتُ أمّي وقد لَبستْ ثيابا
جديدة كعروس بكامل جمالها وذهبها.
جدتي أعطتْني بيجاما جديدة كما لو كنت عريسا أيضا.
نزعت عن أمِّي غطاء رأسها وقبلتها على رأسها ثم طلبت مني أن ننزل إلى العشاء الذي
حضرته لنا جدتي احتفالا بالمناسبة.بعد أن انتهينا من العشاء ذهبنا إلى غرفتِنا
وأغَلقَنا البابُ، أسرعتْ إلى ضمها قُبّلتهَا بشكل عاطفي لوقت طويل. ثمّ نزعت أمي
عنها فستانها ثم صدريتها ثم كيلوتها حتى أصبحت عارية تماما. أما أن أصبحت عاريا
قبلها ثم قدتها إلى السريرِ حيث نامت وفتحت يديها بشكل مغري وقالتْ، “تعال،سهيل،
تعال وخليك زوجي “.
نمت عليها وعانقتُها وأمطرتُها بالقُبَلَ في جميع أنحاء جسمها، دون أن أنسي صدرها
الرائع وكسها الملتهب .
ثمّ طَلبتُ مِنْ أمّي أن تستندْ على السريرِ وترفع ساقيها إلى الأعلى ثم أَخذتُهما
ووُضِعتُهما على كتفِي. فتحت أمُي كسُها بأصابعِها فأدخلت قضيبي المتلهّفُ إلى كس
أمي المنتظر على أحر من الجمر له.
أدخلت قضيبي عميقا إلى كسها الحريريِ وبَدأَ أنيكها يبطئ. بعد خمسة دقائق، وَصلتْ
أمَّ إلى ذروتها، لَكنِّي تحَاملتُ على نفسي ولم أقذف إلا بعد أن حصلت هي على ثلاث
رعشات تلك الليلة.
أردتُ لأمّي أن لا تنسي تلك الليلة التي أصبحنا فيها كالأزواج طوال حياتها
وأن تكون
مميزة جدا وقد كانت كذلك وال12 يوما التالية أيضا.
أمّي كَانتْ نهمةَ وشرهه بعد أن وُجِدتْ ضالتها من المتعة الجنسية التي لم تحصل
عليها طوال حياتها السابقة.أنا كُنْتُ مسرورَا لإعْطاء أمِّي تلك المتعة.
جدتي كَانتْ سعيدةَ جداً لرُؤية ابنتِها وحفيدِها يَتمتّعانِ بالحياة ً. لم
تُساعدُني فقط أنا وأمَّي كي نُصبحَ كالأزواج، لَكنَّها عَمِلَت شيئاً آخر
مَكّنَنا من البَقاء كذلك كالأزواج

11 فكرة على ”انا و امي نادية – محارم

  1. هـل يـخـفـى الـقـمـر ؟؟ قال:

    السلام عليكم ..
    قصة جميلة ،، أعجبني الحنان والعطف عند الأم على ابنها ،،
    فـ أنا من عُشّاق الرضاعة خصوصاً إذا كانت بين الزوجين ،،
    والأجمل إذا كانت المرأة ذات ثديين مُكتنزين ومُمتلئين بالحليب ..

    لكن لم تعجبني النهاية عندما وصلت إلى الجزء عندما دخلوا إلى الحمّام وبدأ الزنى ، فـأنـا لستُ مُحبّاً للزنى ، بالأخص الخيانة والمحارم ،،

    أعجبتني طريقة الرواية والتفاصيل ، وأسلوب الراوي ، واللغة العربيّة جداً مُتقنة ،،

    أتمنّى أن يتزوجون الجميع ، ويخلصون لبعض ويعيشون في سعادة أبديّة .. آميـن ..

  2. عاشق قال:

    انا من عشاق قرائه قصص المحارم بس شعري بيقف لما اقرأ واحد ناك امه او اخته وياريت ناكها وسكت لا الا ناكها وفضح امها علىالنت لا وايه تقولو لا تقول لابوك ولا امك وهو قال لامه محمد
    يا ولاد المتناكه

  3. ميدو العاشق قال:

    هااااااااااااى ممكن نتعرف على نسوان وبس رجال لالالا وحريم تكون بتحب الجنس فى سرية تامة تامة تامة تامة وهذا الاميل بتاعى والى عوزة تتناك او بتحب الجنس فى سرية التامة تامة تامة تامة دة الاميل بتاعى medoanddena@yahoo.com الى عوزة تتناك فى سرية تامة اوووووووك رجال لالالالالالالالا

  4. ميدو العاشق قال:

    هااااااااااااى ممكن نتعرف على نسوان وبس رجال لالالا وحريم تكون بتحب الجنس فى سرية تامة تامة تامة تامة وهذا الاميل بتاعى والى عوزة تتناك او بتحب الجنس فى سرية التامة تامة تامة تامة دة الاميل بتاعى medoanddena@yahoo.com الى عوزة تتناك فى سرية تامة اوووووووك رجال لالالالالالالالا

  5. 1q2w3e4r5t قال:

    الي مشتهيه وبتحب العاطفه والحنان والرومنسيه والنيك والمص هاذا رقمي من السعوديه 0542312866

  6. 1q2w3e4r5t قال:

    استقبل شواذ وبنات واي وسيله مخنثه بسس يتصل 0542312866

  7. Mohannad قال:

    احب نيك الامهات والخالات والعمات والكبار

  8. fat_uuu@yahoo.com قال:

    كثيرمن النساء المحترمة جدا جدا وأبناء العائلات المحترمة والمحافظة تدخل الصفحات الجنسية وتخرج منها دون أن تترك أي تعليق أو أي شيء يدل علي شخصيتها وقد تدخل وتخرج دون أن يشعر بها أحد وذلك بهدف ان تجد أي حاجة تخفف من شدة الحرمان وتقليل نار الرغبه وذلك لان إحترامها وخجلها وشدة الكسوف تمنعها من أن تبوح بما في داخلها بسبب الحرمان من المتعة الجنسية بسبب أنها مطلقة أو أرملة أو متزوجة وزوجها مسافر أو الزوج موجود ولكنه مهمل ومقصر في حقها أو زوج أناني يشبع رغبته هو ثم يتركها ويعطيها ظهره ولا يهتم بها وبإشباع رغبتها أو بسبب وجود ضعف في قدرتهأو لأنه لا يفهم هذا أو يفهم بس بيكبر دماغه ولأنها بنت ناس ومحترمة لا تقدر علي الكلام في هذا ولا تقدر أن تشكو من ذلك بس في داخلها تصرخ وتتمني أن تجد الرجل المناسب لإشباع كافة رغباتها بس تخاف وتنكسف ومتعرفش أصلا تعمل أيه حتي تحقق ذلك _ الحل بسيط ابعتى رساله او اتصلى fat_uuu@yahoo.com وعرفينى بنفسك انا راجل ابلغ من العمر 32 يعنى خبير فى جسد النساء واهم حاجه الجديه ولو تحبى جواز عرفى مفيش مشكله بس ياريت بلاش استظراف من اى سالب لانى ابحث عن انسانه وفى سريه تامه ايا كان سنك وانا اوعدك انك لن تندمى منتظرك يا من تبحثى عن الحب والمتعه

  9. bedo قال:

    abdelhamid.ahmed99@yahoo.comاو السكايب للبنات فقط abdelhamid.ahmed19 للى عايزة علاقة بجد انا منتظر

  10. Ahmed Medo قال:

    البنات اللى عايزة وخايفة تكلمنى على الفيس بتاعى او 01010223953بس تبعت رساالة الاول

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

الزوار

Flag Counter

مع من تريد ان تقيم علاقة جنسية

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 5,642 other followers